بحث عن كتاب
كتاب هنا كانوا لسلمى سلامة عبيد

تحميل كتاب هنا كانوا PDF

سنة النشر : غير محدد
عدد الصفحات : 233
عن الكتاب : هنا كانوا .. مؤلف الأديبة سلمى عبيد .. الذي كان من المفترض أنه يحوي يومياتها .. ولكن أسلوبها الراقي والسلس والممتع جعلنا نعيش متعقبين أخبار ثلاثة أجيال .. بسردها الجميل لحقبة عاش فيها جدها المجاهد علي عبيد ومعاناته مع ثوار الثورة السورية الكبرى في صحراء النبك السورية .. وجيل والدها الأديب سلامة عبيد وتفتح الوعي والثقافة الحديثة في الجبل وما عاناه عندما رفض مغريات العيش الرغيد والتعليم في الجامعة الأمريكية .. ومعاناة أخرى فيها الكثير من الشجاعة عندما رفض التعاون مع الشيشكلي الدكتاتور ورفض التزلف والطمع بالمناصب .. والحقبة الثالثة لأبناء هؤلاء المثقفين التي عايشتها الأديبة .. وما يواجههم من تحديات بالحفاظ على إنجازات من ضحوا لبناء هذا الوطن ..وبرعت سلمى عبيد بوصفها المقارنة بين ضيعة أمها وجدها أبو نايف في لبنان .. وبين موطن والدها وجدها أبو نايف في سوريا ..واستطاعت أن تزين السويداء بالكد والعمل والمثابرة بكل ورود عين عنوب اللبنانية وتجعلها قريبة للقلب ومحببة منا .. بل أقرت ببعد نظر أجدادها ووالدها وكل من ترك لبنان واستقر في السويداء وعذرتهم بحبهم وتضحياتهم لبقائهم في هذه القعة .. فجعلت في هذا التراب سحرا يأسر كل من يزوره ..

نبذة عن كتاب هنا كانوا

كتاب هنا كانوا

هنا كانوا .. مؤلف الأديبة سلمى عبيد .. الذي كان من المفترض أنه يحوي يومياتها .. ولكن أسلوبها الراقي والسلس والممتع جعلنا نعيش متعقبين أخبار ثلاثة أجيال .. بسردها الجميل لحقبة عاش فيها جدها المجاهد علي عبيد ومعاناته مع ثوار الثورة السورية الكبرى في صحراء النبك السورية .. وجيل والدها الأديب سلامة عبيد وتفتح الوعي والثقافة الحديثة في الجبل وما عاناه عندما رفض مغريات العيش الرغيد والتعليم في الجامعة الأمريكية .. ومعاناة أخرى فيها الكثير من الشجاعة عندما رفض التعاون مع الشيشكلي الدكتاتور ورفض التزلف والطمع بالمناصب .. والحقبة الثالثة لأبناء هؤلاء المثقفين التي عايشتها الأديبة .. وما يواجههم من تحديات بالحفاظ على إنجازات من ضحوا لبناء هذا الوطن ..وبرعت سلمى عبيد بوصفها المقارنة بين ضيعة أمها وجدها أبو نايف في لبنان .. وبين موطن والدها وجدها أبو نايف في سوريا ..واستطاعت أن تزين السويداء بالكد والعمل والمثابرة بكل ورود عين عنوب اللبنانية وتجعلها قريبة للقلب ومحببة منا .. بل أقرت ببعد نظر أجدادها ووالدها وكل من ترك لبنان واستقر في السويداء وعذرتهم بحبهم وتضحياتهم لبقائهم في هذه القعة .. فجعلت في هذا التراب سحرا يأسر كل من يزوره ..


هذا الكتاب من تأليف سلمى سلامة عبيد و حقوق الكتاب محفوظة لصاحبها

تحميل
التحميل حجم الكتاب
1.54 ميجا
أضافة مراجعة
0.0 / 5
بناء على 0 مراجعة
1 (0)
2 (0)
3 (0)
4 (0)
5 (0)
كتب ذات صلة